Saturday, March 26, 2011

ظلال كلماته


فقط لأنها احبته..
احبت تلك المدينة البعيدة..
كانت بالنسبة لها مدينة خيالية ..
وذلك لأنها ترى كل شيء فيها جميل..او كذلك تعتقد
احبتها لأنها مدينته ..
ثم احبته لأنه منها ..

فقط لأنها احبته
اصبح كل الكلام عن تلك المدينة
وكل الأحلام في تلك المدينة
وتأتي الشمس من تلك المدينة
واصبح كل من يذهب ذاهب اليها ..وكل من يأتي..هو آت منها

لم تزورها قط .. ولم يراها احد هناك
ولكن هي وحدها تعرف .. انها مدينتها ..وانها وطنها الوحيد الآن
تعرف كل شارع فيها ..
زارتها الاف المرات في حكاياته
سمعت صخب امواجها ..في هدوء صوته
وشعرت بدفئها ..في احضانه ..

لأنها احبته ..واحبت تلك المدينة
نسيت عالمها ..عاشت في عالمه هو
اصبحت لا تعرف مدينتها ..ولا تعرف نفسها ..الا عندما يأتي اليها..
وكانت تنتظره ..تعيش فقط لتنتظر مجيئه ..
فتحيا بعدها من جديد ..

ولم تعرف انه لن يأتي تلك المرة
لم تحسب حساب ذلك اليوم
لم تعرف انه قد يرحل دون رجعة

لأنها احبته
قضت بقية حياتها في غربة .. غريبة وسط عالمها
وحيدة بين اهلها..
قتلتها الوحشة ..
وعندما ماتت كتبت في وصيتها " اريد ان ادفن في مدينتي "
ولم يفهم احد ..لم يعرف احد ..كم احبته

_____________

(*)
أيها الغريب
حين أفكر بكل ما كان بيننا
أحار
هل علي أن أشكرك ؟
أم أن أغفر لك؟

__________

(*) العنوان والأبيات الشعرية من قصيدة " ايها البعيد " لغادة السمان