Saturday, February 12, 2005

امرأة تتكلم..

لقد كان يوماً رائعاً ..

اعرف جيداً لماذا ..

ليس لأني قابلت صديقة قديمة من الماضي وامضيت معها ساعات

وليس لأنني تحدثت معها عن ايام المدرسة واستعدت ذكريات جميلة ومضحكة

وليس لأنني عدت إلى البيانو ..

وليس لأنني رأيتك وتحدثت معك ..

ولكن فقط .. لأن كل ما حدث ..اعادني الى نفسي

الى الطفلة داخلي ..المرحة ..الضاحكة ..الشقية ..

ورأيت الحياة جميلة ..رائعة

وجدت اشيائي ..وعرفت اصحابي واحبابي

كانوا دائماً هناك ..ولكنهم فقط ضاعوا

ضاعوا ولم يختفوا

ضاعوا وسط الزحام ..زحام الأفكار ..زحام الأحداث ..زحام الحياة

ليس لتجاهلنا لهم .. وليس لأهمالنا ..بالعكس

ولكن لأننا اعتدنا عليهم ..

نراهم كثيراً ونفكر فيهم اكثر ..ونفقدهم اكثر

الا تتفقون معي اننا نفقد المعنى الحقيقي وراء الأشياء ؟؟

ننسى لماذا اخترناها ..كيف ملكناها ..

لماذا نحبها ..

نضع اسباباً غبية ..مادية ..نرضي بها غيرنا قبل انفسنا

وننسى الأسباب البسيطة البريئة

وتصبح مجرد اشياء في حياتنا اليومية

قال لي صديقي وقريبي جاسر ...منذ فترة ..

انه زار بيت احد اقاربنا في الفيوم ..وانه كان مشتاق لهم كثيرا

وانه استمتع بوقته هناك .. وانهم يختلفون عن بقية العائلة .. وانهم يفهمونه رغم انتمائهم لجيل ابائنا

وانهم ..وانهم ..قال كلاما كثيرا

وقد كنت اعرف .. انهم رائعين .. واني احبهم ..كما يحبهم جاسر

وتذكرت .. مرت سنة منذ ان رايتهم اخر مرة.. بل اكثر ..في زفاف ابنة عمي ..واعرف اني لن اراهم الا في المناسبة القادمة ..

واعرف اني لن اقوم بزيارتهم ..إلا من اجل الواجب

عندما يطلب مني ابي ذلك .. ويقول "هنروح النهاردة نزور قرايبنا اللي في الفيوم "

وأعرف إني سأقول لشقيقتي " انا مش عايزة اروح الفيوم .. انت ليكي نفس؟؟ "

لأني اعتدت ..ان زيارة الأقارب ..من اجل الواجب ..وفي ايام محددة ..مناسبات معينة ..

حسب خطة يضعها ابي ..او امي ..بين الحين والاخر ..

شكراً يا جاسر لأنك جعلتني اعرف ..اني احبهم..واني اقتقدهم..

______________________________________

عودة الي اليوم ...

اريد فقط ان اقول

اني عدت الى دروس البيانو .. رغم اني منذ فترة شعرت ان الاوان قد فات ..

ورغم حاجتي ل "كورسات " اخرى لدراستي في الكلية ..

ولكني فقط ..احبه

اريد ان اقول .. اني احب دراستي ..

واعرف انها لن توفر لي المستقبل الباهر .. لن ترضي جميع الآراء

ولكني ..احبها

واريد ان اقول اني اريدك ..اريد ان ابقى معك دائماً

ليس لأنك وسيم ..وليس لأنك تحبني .. وليس لأنك ناجح في عملك ..ورائع في معاملتك لي

ليس لأنك "لقطة" ..كما يقولون عنك ...

ولكني فقط احبك ..

اقول هذا

لأني لا اعلم متى اعود للطفلة داخلي مرة اخرى ..

ولأني لا اعلم متى سأفيق مرة أخرى ..... من زحام الحياة

7 Comments:

Blogger rayhane najib said...

سلام
أعتقد أن الإعتياد يفقد الدهشة
كثير من الاشياء لا نعرف قيمتها فقط لأنها طوال الوقت أمامنا أحيانا نعيد اكتشافها بدهشة طفولية عندما نفقدها ،لكن يمكن كذلك اعادة اكتشافها عن طريق الغوص في اعماقنا وايقاظ الطفل الصغير الكامن فينا والذي يعيد اكتشاف العالم من حوله بكل التعجب والحب
استمتعي بطفولتك

2:18 AM  
Blogger Ahmad said...

I am deeply touched ya youssra.. I understand exactly what you mean..
when you just realize how much you were missing just because you were blindly sucked into the swirl of daily life.. forgetting the pure, innocent and beautiful meaning of everything.. things we chosed to love once.. and then sadly we took them for granted..

I only wish like you do.. that we live and feel what those things really mean to us.. and not be just another gear in the clock of life..
________________________________

wenty ezzayek keda.. :)

9:52 AM  
Blogger Gazzer said...

This comment has been removed by a blog administrator.

9:17 PM  
Blogger Gazzer said...

This comment has been removed by a blog administrator.

9:18 PM  
Blogger Gazzer said...

Hard to comment on innocence!
Harder to judge purity!
The hardest when I suddenly recognized my being that "Gasser" (the relative n the friend).
I'm confused, I can't find the proper words to comment on such a glance..
I'm just suggesting calling it "Youssra's talking".
It's a real compination between those childish dreams, old interacting life "painful" streams and your way of gathering all the unseen true feelings refreshing (and ruining) our life..
It's a Youssra thing, not just a "woman talking"..

keep storming ..

9:21 PM  
Blogger Mimi said...

عندك حق يا يسرا، وللأسف الانسان دايماً يعرف قيمة الأشياء حين يفقدها أو تغيب عنه، لكن طول ما هى أمامه، ما حدش مركز.
بالنسبة للبيانو،جميل ان الانسان يعمل حاجة هو فعلاً بيحبها، مش علشان لازم يعملها علشان الشغل، أو الكلية،أو أو....

2:22 PM  
Anonymous Robi :) said...

youssra ..u r so much like me .. u remid me of my self 7 years ago ..i was still in college,i had ALOT of written notes, poems, articles, diaries, etc .. my friends used to love what i write , i was a fan of ghada el seman (btw did u read her stuff, may b i will send u my archived material someday !), some of nezar's , baha2 el taher, mounier, magda el roumi, ohhh ..i really miss that all ..now i am somewhere else, married with a baby and i really miss being where u r , enjoy it while it last ..enjoy evey moment and make the best out of it ..write and live and think and imagine .. experience live and sense it to the full .. see you again :)

5:39 PM  

Post a Comment

<< Home